نايف ثلاث مرات

كيف كنا قبل الانترنت!!

كيف تكون انسان !؟ كيف نرجع لطبيعتنا البشرية ! مقال كيف تكون انسان في مواقع التواصل الاجتماعي
مرفق 13 طريقة تخلينا قد مانقدر على فطرتنا الإنسانية صرنا نشبهه كل شيء الا اننا بشر!!

اغلب اللي بالسوشل ميديا نفاق ! معاد نحس اننا بشر فقدنا انسانيتنا وفطرتنا مقال فضفضة عن مشاعري من اول يوم بديت انشر بتويتر مواقع التواصل الاجتماعي سلبت شخصياتنا حنا في زمن طغى فيه حب الظهور الرقمي صارت سعادتنا مقيدة بعدد الايكات والريتويت والردود والتفاعل والنفاق الالكتروني !مواقع التواصل الاجتماعي سلبت شخصياتنا حنا في زمن طغى فيه حب الظهور الرقمي صارت سعادتنا مقيدة بعدد الايكات والريتويت والردود والتفاعل والنفاق الالكتروني ! صرنا نطارد ورى وهم صرنا ندور عن شعور زائف صرنا نشوف عشرين شيء بنفس الدقيقة صرنا مشتتين ! وصلنا لمرحلة نشوف الناس تنشر انهم سعيدين ومستانسين ونقعد نقارن انفسنا فيهم ونحس اننا ناقصين وان حياتنا سيئة ! على فكرة اساسيات الحياة تغيرت الانترنت – الأجهزة صارت ضروريات مو كماليات!

اذكر قبل 15 سنة تقريبًا كان سعر 1 قيقا = 100 ريال وكانت الناس تنتقدني تدفع فلوسك بكماليات وشيء ماتحتاجه ! كانت البشرية مستنكرته الان كل البشرية ماتقدر تعيش بدونه !

صرنا :
1- نبحث عن الظهور والتفاعل
2- نوهم نفسنا بأشياء ما تشبهنا
3- مدح الناس
4- صرنا نحس بنقص اذا طفى النت صرنا نحس بنقص اذا ما جددنا اشتراكاتنا

عندي اعتقاد داخلي وماراح يتغير ان سبب الامراض النفسية بالاجيال الجديدة كانت من منصات التواصل الاجتماعي اتضايق اذا كلمني احد يبي اسوي لايك او ريتويت ويطلب الشيء بانكسار وكان هذي غايته من الحياة !

الحياة اطهر وانقى واجمل من عدد المتابعين والتفاعل !

مشاعرنا صارت رقمية عواطفنا تعلقت بالوهم وصلنا لمرحلة نفضفض مشاكلنا وهمومنا وننشرها ! صرنا نشارك كل شيء حتى خصوصيتنا ! صرنا نعامل بعض بعدد المتابعيين صرنا ننافق ونوري الناس أشياء ماتشبهنا ! شهر ونص تقريبًا ” وقت كتابتي للمقال بتويتر “ لي بـ حسابي هذا حسابي اللي قبل كنت اتصفح فقط لكن شفت أشياء كثيرة تكسر الخاطر وتتعب نفسيًا يجيني شعور مرات اني قاعد اخسر قيمتي كإنسان لكن باقي متمسك لاني حاب هالشيء صارت صلة الرحم مكالمة فديو ! أحوال مجتمعنا وقرايبنا مانعرفه الا من الواتس !

ودي اشطح بكم شوي يمكن معلومة ماتعرفها .. ترى 90% من المشاهير والمؤثرين التفاعل اللي تشوفه بحساباتهم بخشم الريال او قروب الدعم كلهم يعززون لبعض ليه قلت هالشيء ؟ لأننا نقارن نفسنا فيهم نبي زي شعورهم نبي اللذة المؤقتة!

عشان اخفف الضغط على نفسي مطبق النقاط التالية :
1- لا تتبع القطيع لا تتابع المحتوى اللي يبحث عن الترند المحتوى اللي يثير الجدل ولاتنشره
2- وقتك ملك الخاص وقتك اغلى واهم ماتملك تصرف فيه فالشيء اللي فيه مصلحتك ولا يعكر مزاجك
3- لاتشارك كل شيء ! موب لازم اذا تقهويت تصور موب لازم سافرت تصور جرب تعيش مع نفسك
4- لاتسوي شيء مايشبهك لاتتصنع الضحكة عشان صورة عادي صور نفسك وانت متضايق
5- كن صادقًا بمشاعرك لاتكذب ولاتسلك لحد عشان الناس تشوفك لاتقول كلام وتصنع محتوى تبحث عن شعور مؤقت زائف
6- لاتدخل في جدال مع احد لاتجادل احد ممكن الطرف الثاني طفل مايتعدى عمره 5 سنين واخذ طاقتك ورفع ضغطك
7- لاتسمم أفكار ومعتقدات الناس افكارك ومعتقداتك لك انت
8- اذا سالك احد او استفسر منك مايحتاج تنشر كلامه للناس وتقول وش اجاوب عليه او وش اقتراحكم !
9- لاتقارن نفسك بغيرك سوا بالوضع المادي او الصحي سوا كانت سفريات اجسام متناسقة او البشرة او طلعات روحات أي أي شيء مااحد مستاهل تقارن نفسك فيه !
10- لاتضغط نفسك ماديًا عشان تصور للناس انك كل يوم بمطعم بكوفي او تتسوق كنت مكذب شغلة ان الناس تشتري شيء عشان تصوره لكن شفت بعيني كثير !
11- لاتبحث عن الاخبار اللي تضايقك لاتطرد خلف المواضيع السياسية لاتغذي نفسك بمقاطع وصور مأسوية
12- لاتجعل همك كلام الناس ولاتعطي لـ رأيهم اهتمام !
13- جرب مرة بالاسبوع تعيش 6 ساعات فقط بدون نت مارس أشياء ماسويتها من زمان

سبب كتابتي للمقال متعبني موضوع ان الناس ماتعاملني لشخصي تعاملني معاملة نايف ثلاث مرات الشخصية اللي صنعتها بتويتر مقال فضفضة حاولت ارتب نفسي بأكبر قدر ممكن بس ماش عيت تضبط ولو أقول اللي بخاطري ماخلصت مرات تجيني أفكار اني أوقف موب اني مااقدر اكتب او اقدم شيء أوقف عن الوهم والزيف ماابي أكون شيء مايشبهني ماابي تكون غايتي عدد الايكات والتفاعل ! ماابي أكون شيء مايشبه نايف!

انا اتفق ان التقنية فائدتنا بشكل كبير لكن عندي قاعدة حياتية ” انها سلاح ذو حدين ” انصحك تتابع هالمقطع عشان تفهم شعوري زين

ختامُا اللهم لاتجعل الايكات اكبر همنا ولامبلغ علمنا، اهداء للأجيال القادمة محتاجين نرجع لـ انسانيتنا 👁 ..

Scroll to Top